Chargement Évènements


(Français) Recours associatifs et institutionnels disponibles pour les femmes victimes de violence

12/05/2020 الى 12/05/2020

  العنف ضد النساء دورة مستمرة  زادت حدتها إبان فترة الحجر الصحي...

  العنف ضد النساء دورة مستمرة  زادت حدتها إبان فترة الحجر الصحي الاستثنائي؟؟؟؟   إن الظرف الطارئ الذي تمر به الدولة المغربية كسائر دول العالم بسبب تفشي وباء كورونا المستجد الذي حكم على سائر أفراد المجتمع الدولي كما الوطني لزوم المنازل تنفيذا للحجر الصحي كإجراء وقائي اتخذته الحكومة المغربية للحد من انتشار الفيروس المميت، لم يكن دليل نفي بل كان دليل إدانة في حق الزوج وما يمارسه من عنف في حق زوجته وأبنائه. فقد كشفت هاته الفترة العصيبة حدة العنف…



 

العنف ضد النساء دورة مستمرة 

زادت حدتها إبان فترة الحجر الصحي الاستثنائي؟؟؟؟

 

إن الظرف الطارئ الذي تمر به الدولة المغربية كسائر دول العالم بسبب تفشي وباء كورونا المستجد الذي حكم على سائر أفراد المجتمع الدولي كما الوطني لزوم المنازل تنفيذا للحجر الصحي كإجراء وقائي اتخذته الحكومة المغربية للحد من انتشار الفيروس المميت، لم يكن دليل نفي بل كان دليل إدانة في حق الزوج وما يمارسه من عنف في حق زوجته وأبنائه. فقد كشفت هاته الفترة العصيبة حدة العنف المنزلي المقترف خلف أبواب موصدة  تجعل النساء مكبلات بقيود الصمت وعدم البوح عنه في ظل قيود التدابير الاستثنائية، ومع ذلك ورغم صعوبة الوضع لم تتردد العديد من الضحايا في كسر جدار الخوف والاتصال بمنابر توجيهية وضعت رهن إشارتهن من لدن جهات حكومية وجمعيات تعنى بالدفاع عن حقوق النساء لإسماع صوتهــــن وإبلاغ رسالتهن بكف العنف والتدخل لوضع حـــد لصيرورة عنف مستمر في كل مكان وزمان.

واعتبارا لهاته الحقائق المؤلمة التي لامست الواقع المرير الذي تعيشه النساء خلف أسوار بيت الزوجية، وما كشفت عنه من ارتفاع في مخاطر وآثار للعنف المنزلي على النساء والفتيات كفضاء غير آمن، في ظل الضعف والنقص المسجل في أنظمة وآليات الحماية للنساء.

ضمــت التنسيقية الجهوية لشبكة مراكز الاستماع والتوجيه والدعم النفسي والإرشاد القانوني بجهة الشرق صوتها لأصــوات كافة الجهات التي دقت ناقوس الخطر ونددت بالحيف الذي يطال النساء، واتخذت مبادرات في هذا السياق لدعمهن والاستمرار في مواكبتهن من خلال تقديم الخدمات عن بعد عن طريق وضع منصات أو خلايا يقظة لهاته الغاية، وانخرطت فعليا في هذا المسار التضامني من خلال إطلاقها لحملة مؤازرة للنساء والفتيات الضحايا تحت شعار#احنا ديما بجنبك! كلنا آذان صاغية يومه الخميس 23 أبريل 2020 على صفحتي فيس- بوك الخاصة بجمعية وجدة عين غزال 2000 وببرنامج “تملك”، علاوة على تقاسم الإعلان الخاص بالحملة مع جميع الجمعيات العضوة بالشبكة كشريك في هذا الواجب التضامني قصد تقاسم وتعميم المعلومة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي سياق هاته الحملة الداعمة للناجيات من العنف، تناشد شبكة مراكز الاستماع بجهة الشرق، جميع الجهات المعنية للتدخل العاجل باتخاذ تدابير محددة في مواجهة السلوكات والممارسات الاجتماعية الضارة التي احتدمت منذ إعلان البلاد حالة الطورائ بسبب انتشار وبـاء كوفيد-19، وارتباطا بهذا الظرف الاستثنائي تدعو جميع المواطنات والمواطنين إلى نبذ ثقافة العنف والتحلي بمسؤولية المواطنة الحقــة والتدخل لدعم الضحايا، فكلنا معنيات ومعنيون بالتقليص من حدة توسيع دائرة العنف المبني على النوع الاجتماعي التي تصدرها العنف الزوجي. #أولويتنا _ إبقاء بيت الزوجية_ فضاء مفتوحًا لا مغلقا _للمساهمة في تدبير الوضع الاستثنائي#

 

 

                                                                                                 جمعية وجدة عين غزال 2000                              

                                                                      التنسيقية الجهوية لمراكز الاستماع للنساء والفتيات ضحايا العنف

                                                                                                        بجهة الشرق